منتديات نجمة فلسطين
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
البرنس

منتديات نجمة فلسطين

منتديات نجمة فلسطين,,نجمه فلسطين,,منتديات نجمة فلسطين,,نجمة فلسطين,,منتديات نجمة فلسطين
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصة احزنتني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العاشقة
الـــمـــشـــر فــه
الـــمـــشـــر فــه


عدد المساهمات : 140
18/07/1988
تاريخ التسجيل : 24/05/2010
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
المزاج هادى
بدون تعليق

مُساهمةموضوع: قصة احزنتني    السبت 10 يوليو 2010, 1:22 am

رماد دوحة الحب
لطالما تمنيتها, عشقتها , أحببتها , وأحببت كل شيء يمت لها بصلة من الصلاة , لبسها , مشيها , كلامها , صمتها, الأماكن التي ترتادها وشجرة ألبان التي كانت تجلس يضلها , أحببت كل شي لها ومنها أو قريب لها
حتى بوابة بيتهم المكسور إحدى دفتيها وألوانها التي غدت بلون الصدى من تقادم الدهر والسنين عليها كانت تبدوا لي أجمل من أبواب القصور والأبراج العاجبه بالدنيا ,...
نعم أحببتها عشقتها وعشقت حتى الريح التي تهب من قبلة بيت أهلها ..؟ نعم أحببت جميلة القرية وأن لم تكن فهي جميلة قلبي المتيم بعشقها
وتعثرت بدراستي الثانوية بعد أن عرفت قريب لها جاء ليتقدم لخطبتها , وماهي إلا أيام وشهور قلائل إلا وتمت تلك المراسم , وخطف نور عيني مني .. وأمسى ذلك الحب خبرا ... نعم لقد أمسى خبرا لم يتعدى صداه داخل أركان قلبي الضعيف والمحروق على فرقاها ...اااه يادوحة الحب الأول ..؟
كم كانت المادة والجاه والوظيفة تلعب بعقول الإباء بتلك القرية خاصة وأن (( قيس )) صغيرا طالبا بالمرحلة الثانوية ومن أسرة فقيرة لايمتلك حتى حقيبة كتبه ألمدرسيه ولم يطوع له العمر ولا الزمان ذلك الحب
أما (( ليلى )) فقد كانت بمثابة المنتج المعروض للبيع الجاهز يشتريه ... واشتراها ذلك التاجر بماله بزعم قرابته
لها والأصل هي المال والمنصب والجاه !! وانتهى ذلك الحب على لهب تنور ساخن .. ويقول قيس تركت قريتي وأهلي ودراستي تحت جناح الظلام ولا أدري إلى أين تأخذني الخطاوي سوى أنني خرجت وبخافقي عقدة من الألم والله به عليم وسافرت مع المركبات هذا يزجرني من الركاب وذاك يضايقني بمقعد الجلوس كوني صغيرا كل ذلك لم اعر له بالا أو اهتماما بقدر الألم الذي يعتصرني عندما أستعرض بمخيلتي دوحة حبي المفقود ؟
ووصلت بي ألوجهه إلى إحدى المناطق البعيدة عن قريتي ألصغيره حيث أكرمني الله بأسره قذفتني الظروف
بل المقادير ألربانيه لأن أنام قبالة باب بيتهم حيث أنني قروي بدوي لأول مره بحياتي أرى البنايات الشاهقة العمران وكثرة المارة والحركة وزحمة البشر واختلاف ألوانهم ولهجاتهم وجنسياتهم !!
المهم وصلت تلك ألبلده عند الهزيع الأخير من الليل ولا أعرف شيء اسمه فنادق او شقق مفروشة .. ولاحتا أملك المال في الأصل حتى استأجر لو كنت أعرف طبيعة الحياة ألمدنيه ونظامها ؟؟
فلم أجد متكئا أوى إليه بجوار موقف السيارات سوى عتبة ذلك الباب الكبير وأخذتني غفوة شبه استماتة المتعب
المضني بالألم وإجهاد السفر الطويل ولم اصحوا إلا عندما أصابت إحدى قدماي إحدى دفتي الباب عندما فتحه صاحب ذلك البيت وهوا مغادرا إلى عمله فأوقضني بعطف وحنيه قائلا مآبك يأبني فأخبرته بأني مسافر غريب فعاد وأدخلني إحدى ملاحق بيته وجهز لي مرقدا ونمت نومه الأموات ولم اصحوا إلا عند عودة ذلك الرجل من عمله وأكرمني وتكفل بي لاحرمه الله الأجر والثواب وعلم بقصتي وحزن كثيرا والحديث يطول مع ذلك الرجل يحتاج إلى صفحه من التاريخ لكي اسطرها عنه..؟
المهم قضيت سنوات الغربة دون علم أسرتي التي قد أقامت مراسم العزاء ضنا منهم بأني قد تهت ومت بإحدى الأودية أو الشعاب ألمجاوره ... أو أكلتني الوحوش !!
وكان لهذا الرجل الذي تكفل بي مكانة ونفوذ بتلك البلده حيث شفع لدى احد معارفه والحقني بوظيفة في احد الفنادق الكبيره كموظف استقبال ومشرف غرف ف الوقت عينه وسمح لي لي باكمال دراستي الثانويه واكملت المرحله الثانويه وانتقلت الى وظيفه اخرى محاسب واكملت الدراسه الجامعيه ومن ثم اصبحت مدير اعمال لمجموعة فنااادق داخليه وخارجيه وتزوجت ولكي لم أوفق وبقي بخافقي الم الطفوله والصبا فلم يم زواجي سوى اشهر ثلاثه وانتهى
بعد تلك المراحل الانتقاليه بحياتي والتي جاوزت 8 سنين من الفراق لاسرتي وقد اكرمني الله بالشهاده والوظيفه والمال تذكرت والدي ووالدتي واخواني واهل قريتي وقريتي الصغيره التي ترقد بقلب تلك الاوديه والشعاب هزني الحنين اليها ولكني ماألبث ويعود لي لاعج الذكرى الأليم واتراجع عن العوده ويفتر الحنين نوعا ,,ما,,
وامضيت على هذا الحال ايام وأيام حتى أنني قررت ذات مشاء وأمتطيت صهوة طائره جنحت بي بين ساعة ونيف دقائق الا وأنا اجوب فوق سماء قريتي ونزلت ارض المطار وعند خروجي من أرض المطار أمطرت عيناي بدموع حاره ورافقها شهيق وذكريات كم هي محرقه موجعه حتى انني اجمعت أمري أن اعود من منتصف الطريق بين القريه وصالة المطار
فأغمضت عيناي وكأني في طريقى الى ساحة الاعدام وسيارة الاجره التى تقلني تحولت الوانها الصفراء الى سوداء كتلك التي ينقلون فيها المحكومين بالموت
ودخلت مشارف الديار ونزلت بقرب بيتنا ورأيت والدي يخرج في طريقه الى مسجد القريه وقد أخذ منه الحزن والألم لفراقي وكبر السن كل مأخذ فبكيت ولم استطيع أن استجمع جأشي ولكني تحاملت على نفسي قليلا وتقدمت اليه وقبلته على رأسه فرفع عيناه في وجهي فعرفني بقلبه ولم يعرفني بعيناه الشاحبتان وقال من انت يابني قلت حبيت اسألك عن فلان ابن فلان وذكرت له عمدة القريه حتى اخفف عنه وطأة الخبر اريد أن اسهل الامر فلا أعلم
ماحدث من بعد مغيبي عنهم قال هوا ذاك بيته ولكن تعال نصلي الضهر وبعد ذلك يحلها الحلال اخذ مني شنطتي الديبلوماسيه وسلمها بيد أمي التي ابصرتها مع الباب وقد تقووس ضهرها وأنحنى ااااااااااه يا أمي وكيف حال اخواني
وصلينا الضهر وقابلت عمدة القريه ,وأخبرته بأني في مهمة عمل للقريه واريد الاجتماع معه في وقت اخر
وعدت مع الوالد وأفكاري تسرح وتمرح بي كيف وماهي الفكره التي ابدأ بها حتى لا اصدمهم احسست بحرارة يده المرتجفه وهي تضم يدي وهوا يقودني صوب بيتنا القديم
فسألني بعد ان اكرمني في بيتنا تحت سقف غرفة قد بناها جدي من الصخور اعرف كل زواياه بالسنتميتر واعرف بيتنا دقة وتفصيلا وكأني لم أبارحه الا تووا كل ذلك والعبرة لم تفارق عيناي اشفاقا على حال الوالدين
المهم سألني من اجل ماذا جئت لعمدة قريتنا يابني قلت موضوع يخص تطوير مدرسة القريه .. وارسل العمده في طلبي للتناقش في موضوع مهمتي ..فأستأذنت والدي الذي لم يعرفني بعد !!
وذهبت للعمده ووصلت دار العمده حيث رحب واكرمني وبعدها سألني مامهمتك يابني قلت له بصريح العباره
انا لست بمهمه فأنا فلان أبن فلان فتررقت دمعة على خده وردد قائلا انت فلان ولاغيره ووصل الصوت الى داخل داره حيث سمعت أبنته المطلقه اتعلمون من يكون ذلك العمده ... ومن هي أبنته المطلقه
أنه والد ... ليلى التي حرمني منها والمطلقه هي (( ليلى )) التى حرمني منها عمدة القريه الذي هوا والدها
وحتى لاتغرق دموعي سطور القصه كامله اكتفي بالوقوف عند هذا الحد من السرد ... فقد احسست من من تلك اللحضه أن حبي للدوحه اصبح رمادا وأن دموع والدها ماهي الا مزيجا من دموووع التماسيح وفي طريقي الى بيتنا للقاء أخواني والوالدين عديت حبات الرمل الى أن وصلت اليهم وكانت الدموع اعضم من ان تسطرها الاقلام أو تدون في شكل قصه من واقع حياة العرب ...انتهى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البرنس
الــمــد يــر الــعــام
الــمــد يــر الــعــام


عدد المساهمات : 812
19/07/1990
تاريخ التسجيل : 24/04/2010
الموقع : ورود الربيع
العمل/الترفيه : ارسم
المزاج حزين

مُساهمةموضوع: رد: قصة احزنتني    السبت 10 يوليو 2010, 4:45 pm

يسلمو ايديكي على الموضوع

وتحياتي الك


22


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
(عيون الغرام)
الـــمـــشـــر ف
الـــمـــشـــر ف


عدد المساهمات : 220
تاريخ التسجيل : 02/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة احزنتني    الثلاثاء 02 نوفمبر 2010, 7:28 pm

مشكورة على الموضوع المميزة يا عاشقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سفير الغرام
عــضـــو جديد
عــضـــو جديد


عدد المساهمات : 9
09/04/1810
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
الموقع : بحر الدمووع
العمل/الترفيه : ما فى عمل
المزاج حزين
منتديات بحر الدموع

مُساهمةموضوع: رد: قصة احزنتني    الثلاثاء 02 نوفمبر 2010, 9:13 pm

الله يعطيكي العافيه
على القصه المحزنه


ارجو ان تقبليني فى موضوعك

وتحياتي الك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سفير الغرام
عــضـــو جديد
عــضـــو جديد


عدد المساهمات : 9
09/04/1810
تاريخ التسجيل : 26/10/2010
الموقع : بحر الدمووع
العمل/الترفيه : ما فى عمل
المزاج حزين
منتديات بحر الدموع

مُساهمةموضوع: رد: قصة احزنتني    الثلاثاء 02 نوفمبر 2010, 9:15 pm

كلمات جميلة

تحيتي لك وتقديري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة احزنتني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجمة فلسطين :: نجمة خواطر رومانسية-
انتقل الى:  
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 25 بتاريخ الثلاثاء 07 فبراير 2012, 3:20 am
عدد ازوائر
 
جميع الحقوق محفوطه الي منتديات نجمة فلسطين(الــبــرنـــس